Pages

Tuesday, 4 April 2017

SYABAKAH AWAN SALAFI

https://www.sahab.net/home/

Monday, 6 October 2014

DOWNLOAD KITAB PDF

Bagi sesiapa yang berminat untuk dapatkan kitab dalam bentuk PDF untuk dimuatnaikkan dalam ibooks , sila dapatkan daripada link berikut:





Tuesday, 9 September 2014

حول الشورى ، هل هي ملزمة أم معلمة

الداعية الدكتور فتحي يكن

حول الشورى ، هل هي ملزمة أم معلمة ، كنت قد تناولت هذا الموضوع  منذ ما يقرب من عشرين عاماً، وذلك ضمن موضوعات كتاب (مشكلات الدعوة والداعية).
واليوم، وبعد مرور هذه الفترة الطويلة، ومن خلال الممارسة التنظيمية، وآثارها التربوية والدعوية والحركية، ومن حيث مستوى السمع والطاعة، وكيفية معالجة المشكلات، وتصريف الأعمال، ومستوى الإنتاجية في كل جوانب العمل الإسلامي.
اليوم، أعود من جديد للتأكيد على ما كنت قد ذهبت إليه من فهم لفقه الشورى مبدأً وتطبيقاً.. (والله أعلم).
* الشورى من حيث المبدأ:
إن الشورى، هي عملية إثراء وتثمين وتصويب للرأي وللقرار، قبل اتخاذه من قبل المسؤول. إنها حالة اجتهاد جماعي بين أصحاب الرأي وأهل الحل والعقد ممن تتوفر فيهم الأهلية، في دراسة قضية ما، وفي تقليب وجهات النظر حولها...
من هنا كانت الشورى واجبة من حيث المبدأ، ومطلوبة من المسؤول ابتداءً.. ولا خلاف حول هذا الوجوب، إذ أن معظم النصوص القرآنية والنبوية تفيد الوجوب، كما تفيد الإلزام. من ذلك:
-    قوله تعالى: [وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله] (آل عمران : 159).
-    وقوله تعالى: [وأمرهم شورى بينهم] (الشورى : 38).
-    وقوله صلى الله عليه وسلم: "ما خاب من استشار وما ضل من استخار والمستشار مؤتمن".
 
-    وقوله صلى الله عليه وسلم: "وما تشاور قوم قط إلا هدوا إلى رشد أمرهم".
 
إقرأ للمزيد:
 

Monday, 12 May 2014

أصل خبث الطعام

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لولا بنو إسرائيـل لم يخبث الطعام ولم يخنـز اللحم ولولا حواء لم تخن أنثى زوجها الدهر

رواه البخاري

قال النووي : " قوله صلى الله عليه وسلم :" لولا حواء لم تخن أنثى زوجها الدهر أي لم تخنه أبدا وحواء بالمد روينا عن بن عباس قال سميت حواء لأنها أم كل حي قيل إنها ولدت لآدم أربعين ولداً في عشرين بطناً في كل بطن ذكر وأنثى واختلفوا متى خلقت من ضلع آدم فقيل قبل دخولها الجنة فدخلاها وقيل في الجنة قال القاضي ومعنى هذا الحديث أنها أم بنات آدم فأشبهنها ونزع العرق لما جرى لها في قصة الشجرة مع إبليس فزين لها أكل الشجرة فأغواها فأخبرت آدم بالشجرة فأكل منها قوله صلى الله عليه وسلم لولا بنو إسرائيل لم يخبث الطعام ولم يخنز اللحم هو بفتح الياء والنون وبكسر النون والماضي منه خنز بكسر النون وفتحها ومصدره الخنز والخنوز وهو إذا تغير وأنتن قال العلماء معناه أن بني إسرائيل لما أنزل الله عليهم المن والسلوى نهوا عن ادخارهما فادخروا ففسد وأنتن واستمر من ذلك الوقت والله أعلم 

Monday, 3 March 2014

الرؤيا الصالحة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين , اللهم صلى على محمد و آله و أصحابه و تابعيه بإحسان إلى يوم الدين.

عن أبي هريرة رضي الله عنه ‏قال: ‏
‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ "‏لم يبق من النبوة إلا المبشرات قالوا وما المبشرات قال الرؤيا الصالحة"
رواه البخاري


عن ابن عباس:
أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم قال "إنه لم يبق من مبشرات النبوة إلا الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو تُرَى له"
رواه أحمد و مسلم و أبو داود و النسائي.

عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري:
أنه سمع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول‏ "الرؤيا الصالحة جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة"
رواه البخاري.

‏عن ‏ ‏أنس بن مالك: ‏
‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏"الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة".
رواه أحمد و البخاري و مالك.

‏عن ‏ ‏أبي سعيد الخدري: ‏
‏أنه سمع النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول ‏ ‏"إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من الله فليحمد الله عليها وليحدث بها وإذا رأى غير ذلك مما يكره فإنما هي من الشيطان فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره".
رواه أحمد و البخاري.

عن أبي قتادة قال:
‏سمعت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يقول‏ "‏الرؤيا من الله والحلم من الشيطان فإذا حلم أحدكم حلما يكرهه ‏ ‏فلينفث ‏ ‏عن يساره ثلاثا وليتعوذ بالله من شرها فإنها لن تضره"
رواه مسلم و أبو داود و مالك و الترمذي و صححه

الأحاديث المتقدمة تبين أن الرؤيا الصالحة هى مما بقى من النبوة في هذه الأمة و هى من المبشرات لمن يراها.
و لما كانت الرؤيا الصالحة بهذه الصفة و لما كان هناك أكثر من نوع من الرؤى
يختلط في كثير من الأحيان بعضها على الناس
فكانت الحاجة لتناول موضوع الرؤيا بشئ من التفصيل
و نرجوا من الله أن يهدينا للحق و يوفقنا في إدراكه و في إيصاله.

هناك ثلاثة مباحث في شأن الرؤيا:
المبحث الأول: ما هي الرؤيا الصالحة التي هي من المبشرات ؟
المبحث الثاني: الرؤيا الصادقة التي فيها مكروه يتحقق هل هي من الله أم من الشيطان؟
المبحث الثالث: تعبير الرؤيا